سكن

سفارة الجزائر بفرنسا تعلق على حادثة تخريب تمثال الأمير عبد القادر

الجزائر – ندد السفير الجزائري بفرنسا، محمد عنتر داود، يوم الأحد، بفعل التخريب « الدنيء » الذي طال تمثالا أقيم في مدينة أمبواز (فرنسا) على شرف الأمير عبد القادر ساعات قبل تدشينه رسميا.

و جاء في بيان السفارة الجزائرية في باريس « ندد السفير الجزائري بفعل التخريب الدنيء مؤكدا على استكمال الديناميكية الجزائرية الفرنسية التي ترافقها الارادة السياسية من كلا الجانبين و المضي قدما ».

و كان السيد داود عنتر قد شارك يوم أمس السبت، بدعوة من عمدة مدينة أمبواز الفرنسية، السيد تيري بوتارد في حفل تدشين تمثال « ممر عبد القادر » تخليدا لذكرى البطل الجزائري الأمير عبد القادر، حسب ذات المصدر الذي أضاف ان هذا الحدث جاء في وقت يحتفل فيه الشعب الجزائري بالذكرى ال60 للاستقلال.

و تابعت السفارة الجزائرية في بيانها « للأسف تم تخريب هذا النصب المتعلق بالذاكرة و الذي شيده النحات ميشال اوديار في ليلة الرابع الى الخامس فبراير قبل ان يرفع عليه الستار مما اثار موجة تنديد المشاركين و غيرهم ».

من جهة اخرى، « سجلت الجزائر التنديدات الصادرة بالإجماع عن السلطات الفرنسية و سكان مدينة أمبواز الذي يعكس مدى احترام شخصية الأمير عبد القادر الذي وهب حياته لنشر قيم السلم و التسامح »، حسب ذات البيان.

و ترى السفارة الجزائرية في باريس أن هذه « التنديدات تندرج بلا شك في اطار الديناميكية المتصاعدة لتهدئة الوضع التي أطلقتها السلطات العليا في كلا البلدين ».

Afficher plus

Articles similaires

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Bouton retour en haut de la page