آخر الأخبــار
وطني

مدير عام ” موبيليس” : نحن الأكثر نجاحا في تغطية المناطق الجنوبية ومناطق الظل

استقبلت لجنة النقل والمواصلات والاتصالات السلكية واللاسلكية بالمجلس الشعبي الوطني، نهار اليوم الإثنين 14 ديسمبر 2020، المدير العام لمؤسسة “موبيليس” السيد دكالي عادل وذلك في اجتماع ترأسه السيد شعبان الواعر رئيس اللجنة.

وبعدما رحب رئيس اللجنة بالمدير العام، جدد التأكيد بأن الهدف من سلسلة هذه اللقاءات هو القيام بمهام الرقابة التي تدخل ضمن نطاق اختصاص اللجنة.

وتناول عرض المدير العام دور مؤسسة “موبيليس” في التنمية الاقتصادية والاجتماعية للجزائر إلى جانب أهم الاستثمارات والمشاريع المستقبلية التي تطمح مؤسسته لإنجازها مع ضمان خدمة ذات نوعية لاسيما في ظل المنافسة المحتدمة بين مختلف متعاملي الهاتف النقال.

وفي هذا الإطار، كشف السيد دكالى أن “موبيليس” صنفت من طرف سلطة الضبط، سنة 2007، كأحسن شبكة من حيث التغطية، وفي سنة 2015 تمكن المتعامل الأول والوحيد من تغطية 48 ولاية بتقنية الجيل الثالث، كما تمكنت موبيليس من احتلال المرتبة الأولى من حيث خدمة الجيل الرابع سنة 2016 كما حققت الريادة في السوق سواء من حيث رقم الأعمال أو عدد المشتركين، وأما خلال سنتي 2018 و2020 فصنفت من طرف سلطة الضبط للمرة الثانية، كأول متعامل من حيث تقديم خدمة الأنترنيت وضمان تغطية شاملة للجيل الرابع في 48 ولاية.

وقال السيد دكالى أن “موبيليس” باتت فاعلا بارزا في التنمية الاقتصادية و الاجتماعية بالجزائر حيث أحصت 19 مليون مشترك بـزيادة 8.9% مقارنة بسنة 2019، وبرقم أعمال يقدر بـ 115 مليار دينار، و 2.7 مليون مشترك “G 2” و 6.5 مليون مشترك G3 و 9.8 مليون مشترك G 4 وبأرباح تقدر 11.3 مليار دينار.

وعن استثمارات المؤسسة، كشف السيد دكالى أنها بلغت 152 مليار دينار خلال 4 سنوات الماضية وقال بأن موبيليس تملك 11213نقطة بيع معتمدة تتعامل مع 19 مليون مشترك، كما أنها تدعم المجتمع المدني، والعديد من الجمعيات الرياضية والثقافية.

في سياق عرضه لحصيلة المؤسسة، أكد المدير العام لـ “موبيليس” أنها تواصل استراتيجيتها من أجل تحسين وتنويع عروضها في مجال الهاتف النقال، من أجل نشر التكنولوجيا الجديدة للإعلام والاتصال وتوسيع استعمالها وذلك لصالح الخواص والمهنيين والشركات، بحيث يجد كل زبون عرضا يتماشى مع حاجياته وموارده مع ضمان نوعية خدمات متميزة.

وأما في المجال التكنولوجي، فأوضح السيد دكالي أن شركة “موبيليس” تحاول أن تنمي كفاءتها الابتكارية لتطوير محتويات ذات منفعة تربوية، ثقافية وترفيهية تتاح للجمهور من خلال شبكاتها. وأضاف بأن المؤسسة، ورغم جائحة كورونا، واصلت مجهوداتها لتمكين عملائها من التواصل عن بعد خاصة في ظل الحجر الصحي.

وأوضح السيد دكالى أن “موبيليس” استمرت في بذل المزيد من الجهود من أجل ايصال التكنولوجيات الحديثة إلى جميع شرائح المجتمع دون إقصاء وبالخصوص المجتمعات الريفية والجنوبية التي يقل سكانها عن 2000 نسمة، وحتى في المناطق التي لا يمكن ربطها بشبكات التواصل إلا عن طريق مرافقة ودعم مستدامين، وأضاف المتحدث أن “موبيليس” تعد الأكثر نجاحا في تأمين وتغطية المناطق الجنوبية، حيث تحدت العوامل المناخية والخصائص الجغرافية من اجل ضمان التغطية لهذه المناطق بما فيها تلك التي لا تحقق مردودية تجارية، وذلك بهدف تمكين جميع الجزائريين، أينما كانوا، من الاستفادة من أفضل الخدمات الاتصالية.

وختم المسؤول حديثه بالتطرق إلى خدمة الجيل الخامس، حيث قال بأنه موضوع في غاية الأهمية وذو حساسية كبيرة. وأضاف بأنه يستلزم توحيد مصالح مختصة لتنفيذه، لتقوم المؤسسة، بعد ذلك، بوضع الامكانيات وتخصيص ميزانية لإنجازه، ولكنه استدرك بالقول أن “موبيليس”، في ظل الوضع الحالي، لها أولويات أخرى

وبعد الانتهاء من العرض، تدخل بعض أعضاء لجنة النقل والمواصلات والاتصالات السلكية واللاسلكية حيث صبت في مجمل الانشغالات حول نقص التغطية لشبكة “موبيليس” عبر بعض مناطق الوطن، وكذا مساهمة “موبيليس” في الرقمنة وكذا مساهمتها في تمويل المؤسسات التعليمية والجامعية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى